الاهتمام الخارجي بعقارات اسطنبول وأثر المشاريع الجديدة على هذه العقارات

يزداد الاهتمام بعقارات اسطنبول يوما بعد يوم. يتوافد عليها الكثيرين من مشارق الأرض ومغاربها على شراء عقارتها (من أراضي ومساكن وغيرهما). سنتحدث في هذا المقال عن أكثر الدول اهتماما في عقارات اسطنبول. كما سنتحدث عن مستقبل العقارات في اسطنبول، اضافة الى أهم المشاريع الخالية والمستقبلية المرتبطة بعقارات اسطنبول.

اولا – الاهتمام الخارجي بعقارات اسطنبول:
يتدافع سكان الدول المختلفة على شراء عقار في اسطنبول مساكن أو أراضي في اسطنبول للأهداف والمشاريع المختلفة. رصدت TurkStart وهي مؤسسة احصائية تركية في تقاريرها أن 31% من مبيعات المساكن في اسطنبول لأشخاص من خارج تركيا. تعد اسطنبول أنها المدينة الأعلى بيعا للمساكن للوافدين من خارج تركيا. كما اشارت الاحصاءات الأمريكية أن اسطنبول تعتبر المكان المفضل للاستثمار للكثيرين من الدول المختلفة.

منذ العام 2012 ازداد اهتمام دول الاتحاد الأوروبي بعقارات اسطنبول. فقد بلغ عدد العقارات التي بيعت في اسطنبول لهذه الدول حوالي 25,392 عقار. أما في عام 2016 بلغ عدد المساكن وحدها التي بيعت في اسطنبول للأجانب 18000 مسكن. أضف الى ذلك أن الدراسات أشارت أن السنوات الأخيرة شهدت تزايد اهتمام العرب في مدينة اسطنبول، بل تسجل التقارير الاحصائية أن العرب هم الفئة الأكثر اهتماما في اسطنبول، مثل: دولة العراق ودول الخليج. أضف الى ذلك فإن سكان الشرق الأوسط يفضلون عقارات اسطنبول؛ ذلك يرجع الى كون المدينة في الجانب الاسيوي منها تحمل طابعا وثقافة مشابهة للثقافة الموجودة في بلادهم. وكذلك لقربها منهم، حيث تبعد اسطنبول عن معظم مدن الشرق الأوسط مسافة ساعتين سفر.

بدأ العراقيين بشراء عقارات في اسطنبول خلال الخمس السنوات الأخيرة. بلغت مبيعات اسطنبول للعراقيين هذا العام ما يزيد عن 344 عقار. كما تملك السعودية نصيبها الخاص من عقارات اسطنبول. اشترت السعودية في الفترة الواقعة بين شهر 5\2016 الى شهر 5\2017 ما يعادل 530 عقار في اسطنبول، تبعا لما ورد في تقارير TUIK وهي مؤسسة احصائية في تركيا.

ارتفاع الطلب على عقارات اسطنبول بشكل عام والمساكن بسكل خاص الى دفع عجلة البناء الى الأمام. ساهم قطاع البناء لهذا العام في اقتصاد تركيا بنسبة 5.1%، ومن المتوقع أن هذا القطاع في اسطنبول سيستمر في النمو في السنوات القادمة كذلك. تستثمر شركات البناء بإنشاء العقارات المختلفة في شتى أرجاء اسطنبول لارتفاع الطلب عليها. من أشهر هذه الشركات Sinpai. تحصل هذه الشركة على نسبة أرباح تقارب 2.5% سنويا من المساكن التي تبيعها في كل من اسطنبول وأنقرة. تبيع هذه الشركة سنويا في اسطنبول ما يقارب 130,000 مسكن.

ثانيا – أثر مشاريع الاعمار والترميم في اسطنبول على عقاراتها:
هنالك الكثير من المشاريع التي تم تنفيذها من أجل اعمار المنشاءات في اسطنبول. أدت هذه المشاريع الى ارتفاع أسعار هذه المنشاءات؛ بسبب التغييرات والتحسينات التي أدخلتها عليها. أصبحت الأحياء التي تم تطبيق هذه المشاريع عليها من أكثر الأحياء شهرة، حيث جذبت الكثير من السكان المحليين والمستثمرين من خارج البلاد الى هذه الأحياء. لم تؤثر هذه المشاريع فقط على أسعار وقيمة المباني التي تم اعمارها وترميمها بواسطة هذه المشاريع، بل أثرت على أسعار المباني الأخرى (التي لم يتم تحسينها؛ لعدم حاجتها للتحسين)، حيث انخفضت أسعارها قليلا؛ لتوجه الأنظار نحو الأبنية التي تم ترميمها.

ثالثا – بعض المشاريع المستقبلية الخاصة بعقارات اسطنبول:
تهدف اسطنبول تحت رعاية الحكومة التركية الى ترميم عدد كبير من مبانيها؛ وذلك لرفع قيمتها وكذلك لجعلها مأهولة ضد الزلازل. سيتم خلال عام 2018 ترميم وتحسين 200 ألف وحدة في اسطنبول.

كما أن هنالك الكثير من المشاريع التي تهدف الى اقامة مباني ومساكن جديدة في اسطنبول بالتعاون التركي – العربي و التعاون التركي – الغربي. وبذلك تشير الدراسات التي عرضها موقع اومورغا العقارية الى أن سوق العقارات في اسطنبول سوف يستمر بالنمو في السنوات القادمة.

رابعا – الفوائد الناجمة من استمرار نمو سوق العقارات في اسطنبول:

* المساهمة في دعم الاقتصاد التركي.
* دعم والتحسين المتواصل للبنية التحتية لمدينة اسطنبول.
* توسع شبكة النقل العامة. حيث أن مشاريع العقارات تهتم بتوسيعها. وبذلك أصبح بالامكان التوجه الى شراء المساكن في اطراف اسطنبول، فقد أصبح المشترين قادرين على التنقل في جميع مناحي اسطنبول، ويعود الفضل الى شبكات النقل التي تستمر في التوسع نتيجة لمشاريع البناء ومشاريع ترميم العقارات في اسطنبول.
* ايجاد فرص عمل لعشرات الالوف في مدينة اسطنبول.
* استمرار التنوع في عمران اسطنبول.
* تغيير عمران اسطنبول بحيث تصبح على الطراز العمراني الحديث المدعم بالتكنولوجيا والتقنيات الحديثة.
* تهيئة مباني اسطنبول القديمة والحديثة ضد الزلازل، حبث أنه من المعروف أن اسطنبول لها نصيب كبير من الزلازل التي تخلف خسائر فادحة.

أنواع الوحدات العقارية التي يمكن الاستثمار فيها داخل تركيا

تركيا واحدة من أفضل الدول التي تشجع الجميع على الاستثمار بداخلها من خلال توفير مجموعة من الشروط المسهلة للمستثمرين وإذا كنت تبحث عن استثمار وحدة عقارية داخل تركيا فهناك أعداد وأنماط مختلفة لهذه الاستثمارات العقارية وكل وحدة فيهم توفر مجموعة من المميزات التي تناسب هي الأخرى أنماط مختلفة من المستثمرين وفي التقرير التالي سنتناول معكم مختلف أنواع الوحدات العقارية التي يمكنكم العثور عليها عندما تبحثون عن الاستثمار العقاري داخل تركيا.

وحدات منشئة

وهذه الوحدات المنشأة تنقسم إلى قسمين وهما كالتالي:-

وحدات منشأة مستقلة

وهذا النوع من الوحدات الذى يمكنكم العثور علية بالمعرفة المسبقة للبلد عن طريق أحد السماسرة المحليين أو بعض من أهل المدينة، كأن يكون هناك شخص ما يمتلك عقار على الأراضى التركية ويريد بيعة وأنت تذهب لشراء العقار منه بشكل مباشرة دون تدخل من أحد ومثل هذه الوحدات العقارية سيكون من الصعب عليك إيجادها خصوصاً إذا كنت غريب عن البلد وحتى أنها غير أمنه لأنك قد تتعرض لبعض من ضعاف النفوس الذين يستغلونك ويعرضونك لعملية احتيال من خلال بيع شئ معيب أو ليس لدية حقوق ملكية من الأساس للبائع، لذا ننصحك بالأبتعاد عن مثل هذه الوحدات إذا لم تكن تعرف البائع بشكل شخصى.

وحدات منشأة تابعة

في هذا النوع تكون الوحدة العقارية المنشئة تابعة لشركة استثمارية موثوقة من قبل الحكومة ولها سجل تجارى معترف به وغالباً ما تكون هناك مجمعات سكنية كبيرة تنشئها هذه الشركات وتطرح وحداتها للبيع وهذا النوع من الوحدات يكون أكثر ثقة للشراء من الذي يسبقه ولكن لابد من أن تتأكد أيضاً أن هذه الشركة تتمتع بسمعة طبية داخل سوق العقارات التركية وأن كل ما تقوم بوعد المشترين به تنفذه فعلاً.

وحدات قيد الإنشاء

في الغالب هذه الوحدات تكون هي الأخرى عبارة عن مجمعات سكنية ضخمة تضم بداخلها العديد من الوحدات العقارية المتنوعة الأحجام والأنواع، وكل وحدة يتحدد سعرها على حسب حجمها وتصميمها، وهذه الوحدات يكون من المقرر إنجازها بشكل كلي في القريب العاجل، حيث تكون ما زالت قيد الإنشاء ولكن هناك تصور كامل لأرجائها يمكنك الإطلاع عليه، وهذه الوحدات مناسبة جداً للشراء إذا كانت ميزانيتك لا تسمح بشراء وحدة عقارية جاهزة في الوقت الحالي حيث أن هذه الوحدات عادة ما تكون أرخص من الوحدات الجاهزة كما يمكن أيضاً تقسيط ثمنها على دفعات.

في النهاية اختيارك للوحدات الاستثمارية العقارية التركية يتحدد على حسب الميزانية الذي معك ومواصفات الوحدة العقارية التي تريدها.

مستقبل الاستثمار العقاري التركي

الاستثمار العقاري التركي هو من أبرز المجالات التي تجذب الأجانب إلى تركيا في الأونة الأخيرة ولما لا فهي الدولة الرائعة التي تقبع بين قارتين آسيا وأوروبا، وتجمع بين حضارة الشرق بماضيها الجميل ومبانيها الدينية الفاخرة على اختلاف دياناتها وطباعها الشرقية الأصيلة الممزوجة مع التطور الغربي المذهل، ومن منا يستطيع أن ينكر هذا الجمال التركي الذي يأسر القلوب عند رؤيته بين الشواهد التاريخية القديمة التي تأتي من حقب ماضية اندثرت مع الزمن وما زالت بقاياها إلى العصر الحالي شاهدة عليها، وبين الطبيعة الأسرة التي لونت كل ركن فيها كأنها ابنتها المدللة فألبستها أزهى الثياب التي لم تلبسها لأحدً من قبلها، وبين الوضع الاقتصادي المزدهر الذي استطاع أن يتجاوز كل العقبات التي شهدها ليصبح اليوم واحدا من أفضل الاقتصادات حول العالم، هذه هي ببساطة تركيا العشق الوحيد لكل من رآها أو سمع عنها و سنناقش اليوم معكم مستقبل الاستثمار العقاري التركي وما هو المتنبئ أن يحدث له في الفترة القادمة.

مستقبل الاستثمار العقاري التركي

لاشك أن الأعوام القليلة الماضية أثبتت حقاً أن تركيا قد استطاعت أن تثبت نفسها وسط سوق الاستثمار العقاري فأنشئت العديد من المجمعات السكنية الفاخرة التي جذبت المستثمرين الأجانب للحصول عليها وفي ظل التقدم الذي يشهده هذا السوق من المتوقع في الفترة القادمة.

نمو حجم الاستثمار العقاري التركي

في ظل الوضع الأمني المستقر الذي شهدته تركيا في الفترة الماضية ومن المحتمل بدرجة كبيرة أن تظل الأوضاع على هذا الاستقرار لسنوات قادمة عديدة خصوصاً أنها لن تشهد تغير في الحزب الحاكم كما أن هذا الحزب نفسه يلقى قبولاً واسعاً من قبل الشعب لذا فإن الأوضاع مستقرة بشكل كبير، مما يجعل المستثمرين لا يخشون من الاستثمار داخل الأراضي التركية وهذا يساعد بالتأكيد على نمو الاستثمار العقاري التركي وزيادة المشاريع العقارية في مختلف أنحاء تركيا.

زيادة تملك الوحدات العقارية

بسبب كثرة الاستثمار العقاري وكونة واحد من أهم المجالات الاستثمارية الآمنة بشكل كبير حيث لا يتضمن الكثير من المخاطر فسواء لديك خبرة في سوق العقارات أو لا يمكنك الدخول إلى هذا المجال واستثمار وحدة عقارية أو أكثر دون خوف، ومن الجدير بالذكر أن الوحدات العقارية في تركيا عديدة بسبب كثرة المشاريع العقارية التي تقام بداخلها ولقد جعل هذا العديد من الشركات العقارية تقدم الكثير من التسهيلات إلى المستثمرين لتشجيعهم على الشراء مما ترتب عليه زيادة أعداد الوحدات المملكة.

إقبال أكثر من قبل الأجانب

بسبب التسهيلات الكبيرة الخاصة بتملك الأجانب للوحدات العقارية داخل تركيا باستثناء الوحدات التي تقع بالقرب من الأماكن الهامة والمناطق العسكرية، سيجذب هذا الكثير من المستثمرين الأجانب إلى شراء وحدات عقارية داخل تركيا ولما لا فهم يحبونها في الأساس والتسهيلات التي أتيحت لهم شجعتهم بشكل أكبر على الاستثمار داخلها وليس زيارتها فقط.

ارتفاع اسعار العقارات

بسبب زيادة الطلب على الوحدات العقارية التركية بالتأكيد سيؤدي ذلك إلى ارتفاع أسعار الوحدات العقارية وهذا فعلاً ما حدث في العام الماضي حيث زادت أسعار العقارات بنسبة 34% في عام 2017م ومن المقرر أنها ستشهد فى عام 2018م ارتفاع آخر بسبب زيادة الطلب عليها.

في النهاية تركيا بلد رائعة والاستثمار فيها فرصة لا تعوض لذا إذا أردت دخول مجال الاستثمار العقاري التركي فلا تتردد لأنه مضمون بنسبة كبيرة.